"الصدأ" يحمي الأجهزة الفضائية من الإشعاع

اكتشف المهندسون، طريقة جديدة تحمي الأجهزة الالكترونية الفضائية من الإشعاع، باستخدام طلاء من البوليمير وأكاسيد المعادن، أفضل من الشاشات التقليدية.

وقد وصف هذا الاكتشاف مايكل دي فانزو من شركة لوكهيد مارتن سبايس وروبرت هايز من جامعة نورث كارولينا، في مقال نشرته مجلة Radiation Physics and Chemistry، يشير إلى أن الفضاء خارج حدود الغلاف الجوي للأرض مملوء بدقائق مشحونة وبأشعة إكس وأشعة غاما، وجميعها تسبب مشكلات جدية للإلكترونيات، ويقال إنها السبب في تدمير المسبار الروسي "فوبوس-غرونت".

ومع ذلك ليس بإمكان المهندسين تغليف هذه الأجهزة بغلاف سميك من الرصاص، لأن لكل غرام تأثير في حمولة المركبات الفضائية. ويعتبر الألمنيوم إلى الآن أفضل حماية وحل وسط بين الوزن والكفاءة. ومع ذلك ، استمر الخبراء في البحث عن حلول جديدة- أخف وزنا وأكثر فعالية وهلم جرا.

وقد أظهرت نتائج تجارب المحاكاة بالحاسوب، أن طاقة الجسيمات إلى 10 كيلواليكترون فولت، يخفض أشعة غاما بمقدار 300 مرة والنيوترونات بنسبة 225%.

ويقول هايز، "يمكن استخدام طريقتنا للحفاظ على نفس مستوى الحماية من الإشعاع مع خفض الوزن بنسبة 30% أو أكثر ، أو يمكن الحفاظ على نفس الوزن وتحسين الحماية بنسبة 30% أو أكثر مقارنة بطرق الحماية التقليدية الأكثر شيوعًا".

وقد اختبر الباحثون ثلاثة مركبات في تجاربهم- أكسيد الجادولينيوم Gd2O3 وأكسيد التنغستن WO3 وأكسيد الإربيوم Er2O3، واتضح لهم أن الأكسيد الأول هو الأفضل من الناحية الاقتصادية والوزن.

ويشير هايز، إلى أن المعادن نفسها توفر حماية أفضل، ولكن "يوفر مسحوق أكاسيد المعادن حماية أقل فعالية من مسحوق المعادن نفسها، ولكنه أقل سمية ولا يخلق تشويشا كهرومغناطيسيا على عمل الأجهزة". إضافة إلى هذا المعادن أغلى تكلفة بكثير.

المصدر: فيستي. رو

أعلن في شمرا